إن من أهم الخطوات التي إتخذتها الحكومة السعودية هي جعل للمرأة الحق في القيادة, وسوف يتم تطبيق هذا القرار الذي اتخذه الملك في نصف العام القادم , وقد رحب أمين عام الأمم المتحدة “غوتيريش ” بقرار الجهات الحكومية في السماح للسيدات بقيادة السيارات دون أدنى مشاكل في نصف العام القادم .

وقد أدلى “غوتيريش ” على الحساب الخاص به على تويتر بأنه أحب هذا القرار كثيرا ويرحب به في جعل للنساء حق في القيادة مثلها مثل الرجل , وأشار بأن هذه خطوة مهمة جداً نحو الطريق الصحيح ,وقد نقلت هذا الخبر وسائل إعلام الحكومة السعودية الذي قد جاء بأمر من الملك مباشرة في مساء يوم الثلاثاء وسيبدأ هذا القرار في التطبيق بداية من يونيو القادم ,وقد خرج هذا القرار الملكي باعتماد جميع الأحكام التي ينص عليها النظام المروري في المملكة العربية السعودية , بما فيها أنهم سوف يصدروا الرخص للسيدات كما قد أصدروها للرجال سواء .

كيفية إدارة هذا الأمر

وكانت قد بينت وكالة الأنباء السعودية بأنه هناك قرار ملكي بتشكيل لجان على مستوى عال من وزارات المالية والداخلية والتنمية والعمل والإجتماعية لدراسة وجمع كل المعلومات المطلوبة لتنفيذ هذا الأمر , وتم التوضيح بأنه واجب محتم على اللجنة رفع توصياتها خلال ثلاثين يوما ً من التاريخ والتنفيذ واجب في أواخر شهر يونيو من عام 2018 ميلادية (10\10\1439) هجرياً وتم التاكيد في هذا الأمر على أن تكون بالضوابط الشرعية والنظم المعتمدة من القوانين السعودية المعروفة وأن كل من يتعدى هذه القوانين سواء كان رجلاً أو إمرأة سيتلقى العقاب والجزاء الذي يستحقه .

وقد كان هذا القرار من أهم القرارات التي اتخذتها إدارة المملكة منذ أوقات كثيرة سابقة , وأنه لا فرق بين رجل وأمرأه في القيادة , وكان من الواجب اتخاذ هذا القرار منذ فترة بعيدة حيث توجد الكثير من السيدات ليس لهن رجالاً ليوصلهن إلى المكان اللائي يردنه فيضطررن إلى ان يستأجرن تاكسي ليركبوه مع رجلاً غريباً لا يعرفوه , أما الآن فأصبح من السهل جداً أن تذهب أي سيدة إلى المكان الذي تريده دون أن تلجأ إلى أي شخص غريب لا تعرفه , فهي تذهب أينما تريد ولكن يجب أن يكون بالضوابط الشرعية التي يحث عليها الشرع وعدم التعدي على القوانين التي واضعتها الحكومة السعودية