ذكرت مصادر في حزب المعارضة الاسرائيلي المعروف ايضاً بإسم ” المعسكر الصهيوني” في مساء يوم أمس الاثنين أنه سيقوم بتقديم قرار حجب ” الثقة” الممنوحة لحكومة نتنياهو بسبب القرار الحكومي الخاص بإلغاء اتفاق كان صعباً للتحقيق والمتلق بالحائط الغربي , الى جانب تحصيل الموافقة الأولية على مشروع قانون جديد يهدف الى تعزيز سيطرة المتشددين ف يالديانة اليهودية على ممارسة عمليات اعتناق الدين اليهودي قسراً.

هذا وقد مررت الوكالة الاسرائيلية في عصر يوم أمس الاثنين قراراً طالبت من خلاله حكومة نتنياهو بالتراجع عن الغاء القرار الخاص ببناء جناح خاص لأداء الصلوات التعددية في منطقة الحائط الغربي, مشيرة ان الحكومة الاسرائيلية بهذه الخطوة تناقض رؤية الأجداد المؤسسين الى الدولة اليهودية.

وقد تم تمرير القرار من مجلس الوكالة  في احد الجلسات الطارئة والتي عقدت في القدس بداية الاسبوع الجاري, وتعتبر هذه المرة الأولى في تاريخ دولة اسرائيل التي تطالب فيه الحكومة الاسرائيلية بالتراجع عن أحد القرارات.  جاء في مسودة مجلس المحافظين: ” إننا نأسف على هذا قرار السلطة الاسرائيلية والذي يتناقض مع رؤية و أهداف  هرتل , غوريون و جابوطنسكي , أهداف الحركة الصهيونية , المساعي الوطنية و القومية اليهودية ” . ويكمل : ” إننا نطالب الحكومة الاسرائيلية الى معرفة و إدراك حقيقة خطواتها”.

لم يتم نشر القرار النهائي حتى الآن , والذي إنتقد ايضاً تصويت وزاري تم في صباح يوم الأحد من الاسبوع الجاري, والذي يدفع بالتيار الأرثوذكسي إحتكاراً بفرض إعتناق الديانة اليهودية في جميع أنحاء اسرائيل .

خطوة اسرائيل غير عادية … مرة اخرى

يوم أمس الاثنين وفي خطة غير طبيعية مرة اخرى, قرر المجلس التنفيذي في لوكالة اليهودية بإلغاء عشاء كان من المفترض ان يحضره نتنياهو . ويعود الأمر الى القرار الذي دفع المجلس الى تغير جدول اعماله للإجتماع المكثف والنظر في تداعيات القرار.

يوم الأحد من الاسبوع الجاري  أوقفت الحكومة الاسرائيلية قراراً تم المصادقة عليه سابقاً من أجل بناء منطقة تقوم على مبداء  الصلاة التعددية بعد قيام نتنياهو لدعوة حلفائه في الحريديم بالغاءه . على الفور لاقت الخطوة إدانات كبيرة من الجماعات الليبرالية اليهودية ليس في اسرائيل فقط بل في جمع انحاء العالم.

جميع هذه القرارات الدينية البحته والتي تمت اتخاذها مؤخراً سواء بالرفق او الايجاب, تسيء بدرجة كبيرة لليهود الأمريكيين الذين يبذلون جهوداً ليصبحوا جزء من الجالية اليهودية , فقد كان لواقع القرار الخاص بالحائط الواقع الاليم لليهود خارج الأراضي الاسرائيلية. هذا وقد ذكر رئيس ” المعسكر الصهيوني” الذي سيجتمع اليوم الثلاثاء بعدد من اليهود الامريكيين إن : “اليهود في الخارج غاضبين جداً من تاجع الحكومة فيما يتعلق بالحائط الغربي”.

ويبدو أن سلسلة القرارات الاخيرة التي تمس الديانة اليهودية قد لاقت الرفض و الحقد من يهود العالم و اسرائيل ايضاً وهنالك تحليلات سياسية يشير ان استمرارها قد يؤدي الى المطالبة بإسقاط حكومة نتنياهو.