لمن لا يعرف صحيفة هآرتس , فهي أكبر صحيفة إسرائيلية عبرية تصدر بشكل يومي في تل أبيب , وتترجم ايضاً الى اللغة الانجليزية لتنشر في الوليات المتحدة الأمريكية , تعتبر هآرتس من اكثر الصحف شهرة على المستوى العالمي لما تتناوله من مواضيع حساسة الشأن , وتتميز ايضاً بشفافيتها في تلك المواضيع , تتميز الصحيفة أنها تتبع الحزب السياسي اليساري في اسرائيل , كما انها تشجع عملية الانسحاب من الاراضي الفلسطينية  بل خصصت احد الكتاب لمساندين للقضية الفلسطينية ” جدعون ليفي” لنشر مقالات التي تدافع عن حقوق الفلسطينيين و كما كان لها دور كبير من خلال مقالاتها في الدفاع عن إتفاقية أوسلو.

وفي أحد المقالات التي تناولتها الصحيفة يوم أمس الخميس والذي على مايبدو لم ينال إعجاب اليمينيين في اسرائيل , فقد ادان الرئيس رؤوفن ريفلين المقال بشدة , وقال أن الصحيفة تهدف الى نشر العنصرية و هي تشكل خطراً اكبر من ذلك الذي يشكله حزب الله اللبناني المعروف بكرهه لاسرائيل و بتهديداته المستمرة.

وقال الرئيس في تغريدة تشرها أمس على عقب المقال حيث قال : ” أن الكلمات التي ذكرها الكاتب الصحفي يوسي كلاين هي تهدف بشكل رئيس الى تشويه سمعة اليساريين و تكشف بشكل كبير الكراهية الكبيرة , وتقوض فرص القدرة على النقاش ” و اضاف في تغرية اخرى تعليقاً على نفس الموضوع  : ” أن الصهيونية والديانة اليهودية هي أساس هذه البلاد وهذا الامر يتجذر اكثر و اكثر رغم كل المفترين” .

أما المقال الذي اثار هذه الضجة فقد نشر في عدد الصحيفة يوم الاربعاء والي أتهم فيه الكاتب الصحفي ” كلاين” المعسكر القومي المعرف بتدينه بداخل إسرائيل  وبأرائه المتشددة جداً, اضافة الى العلاقة القوية التي تربطة بمشروع اسرائيل الاسيطاني بأنه يحاول الاستيلاء على إسرائيل وأن يقوم بتخريبها بشكل متلاعب به و مراوغ , وبانه يشن حمله تطهير عرقي واسعة .  وذكر كلاين في مقاله أن المتدنيين القوميين في غاية الخطورة بل هم اكثر خطورة من حزب الله على اسرائيل و أكثر خطراً من السائقيين الذين ينفذون عمليات الدهس بحق الجيش الاسرائيلي , أو الفلسطينيين الذين يحملون المقصات و يطعنون الجنود , حيث يمكن التحاييد على العقل العربي , لكن لا يمكنك فعل الشيء ذاته معهم , بل هم يسعون الى السيطرة على البلاد بأكملها وتطهيرها من العرب بشكل تام.

كانت هذه السطور القليلة كافية لتثير غضب الحزب اليساري الاسرائيلي وهذه ليس المرة الاولى بل دعى وزير الدفاع الاسرائيلي ” افيغادور” منذ فترة بمقاطعة الصحيفة و اتهمها بأنها تثير الفتة بداخل البلاد. وكتب على صفحته الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعية أن هآرتس اصبحت منصة يعبر من خلالها كارهي اسرائيل عن شعورهم , وأن الكاتب الصحفي كلاين قد تعدى كل الخطوط الحمراء في مقالاته المهاجمة لاسرائيل , وتوجه بالنداء الى المواطن الاسرائيلي ان يتوقف عن شراء اعداد هذه الصحيفة و وصفها بأنها تنشر السموم الثقافية . ولم يسلم المقال من النقد الكبير من قبل الرئيس نتنياهو ايضاً الذي وصفه بالمشين و اشاف أن على الصحيفة ان تقدم اعتذاراً سريعاً.