في الفترة التي تشعر فيها أنك لا تشعر بارتياح حيال جسدك، وأنه لا بد وأن يكون هناك شيء غير طبيعي في الجسم منذ الاول وإلى الآخر، ترى انك لابد أن تسرع إلى التحليل سواء عينات من البول أو البراز أو حتى عينات من الدم كما في بعض الأمراض التي تصيب الدم أولًا، وعليه فإن العلماء لما أرادوا اكتشاف الهسل النحلي، جمعواه من حول العالم حتى لا تكون المشكة مشكلة فريدة او بيئة ما او ما إلى ذلك وقاموا بتحليل العسل ولكنهم أكتشفوا انه ملوث بمبيدات حشرة من الممكن أن تؤثر على النحل وخطيرة جدا عليه ولن تصل في يوم إلى التأثير على لاإنسان كل هذا بفعل المبيدات الموجودة في الورود التي تمتص النحل رياحينها، وعليه فإن النحل في خطر كبير يجب علينا أن ننقذه من مثل تلك الأمور.

وكانت النتيجة كبيرة حيث 77% من العينات التي تم اختبارها والتي تم تجميعها من دول عدة حول العالم مصابة بمثل هذه المبيدات وهذا يعني أن الثروة النحلية او عسل النحل سواء الجبلي أو الزراعي أو نحل الغابات يتعرضون لأزمات قوية من المبيدات وعليه فإنه يجب علينا التواصل وحل هذه الازمات سريعا بكل تأكيد حتى يتسنى للنحل اليحاة وعليه يتسنى لنا جن=ميعًا فرصة التمتع بالعسل الخاص به الذي حتى الىن لا يضر الإنسان ولمن في المستقبل من يعلم تطور تلك المبيدات وتأثيرها على البشر.

المبيدات الحشرية في عسل النحل:

وكانت هذه خلاصة نشر العلماء لنتائج أبحاثهم التي تخص النحل بغض التظر عن الجانب العلمي، او التوعوي فيما حدث، ولكن الفكرة فيما سيحدث أي القادم والذي ننتظره جميعًا من النحل مستقبلًا.

كما أنه من المعروف عالميًا أن الحيوانات التي تعتمد على التلقيح قد تتعرض للانقراض وهي في طريقها غليه منذ أكتر من مائة عام على الأقل.

كما أن هذه الدراسة التي خلص إليها هذا الفريق تفيد أن النحل حول العالم يتعرض لنفس الأزمة أي أنها ليست مشكلة جغرافية حتى، وهذا إنذار كبير يجب التوعية به وبدأ الحرب ضد تلك المبيدات التي تقضي عليه في أسرع وقت ممكن ومحتمل.