يقوم متحف مدينة أونتاريو الملكي في محافظة تورونتو الكندية بعرض عضوًا من أكبر الأعضاء الموجودة على سطح الأرض، او بالأحرى هو العضو الاكبر والمعروف إلى الآن وهو قلب الحوت الأزرق العملق، حيث يعتبر هذا الحيوان الأكبر على الغطلاق، والاطول، وكذلك الأكثر وزنًا وسمنة، وعليه فغن جميع أعضائه تعد أكبر الاعضاء من بين جميع مخلوقات الكون.

وانتزع القلب أو النسختين الموجودتين هناك من حوتين نافقين أوصلتهما المياه إلى شواطئ كندا، فتم تشريحهما وأخذ قلبيهما للعرض في المتحف الملكي، كما أنه حدث متكرر نفوق الحيتان وجرفهما للشاطئ، وكانت الحادثة منذ ما يقرب من ثلاث سنوات، وتمت العمليات بنجاح قوي.

قلب الحوت العملاق:

والغريب في الأمر أن القلب قبل انتزاعه وصل وزنه إلى رقم لا يصدق في عضو كهذا، حيث يصل وزن قلب الإنسان بحسب جسده ولكنه يتراوح في عشرات الكيلوهات، اما هذا الحوت الأضخم على الغطلاق في كل من اوجدتهم الطبيعة وصل إلى 181 كيلو جرام، وهو رقم مبهر جدًا.

حيث علّق العالم الكبير بيرتون ليم مساعد أمين علم الثدييات في المتحف لبعض الصحف العالمية التي شهدت الأمر منذ البداية: أرى انه معظم الناس تعتقد ان الحوت الأزرق كان الأضخم على الاطلاق والأطول وكذلك الأكثر وزنًا، ولكن هذا غير صحيح فبعض الديناصورات مث الصورابودا كان اكثر طولًا، لكنه بالطبع لم يضاهي الحوت الأزرق في أمر الوزن، وبالتالي فإن قلبه هو الأضخم أيضًا.

كما انه من النادر الحصول على جثث الحوت الازرق على الشواطئ لانها تغرق في القاع لأي محيط وذلك نظرصا ان جسدها لا يحتوي على الكثير من الدهون نسبة إلى جميع الحيتان الاخرى، فعليه يقوم بالغرق بعد نفوقه، اما باقي الحيتان تدفعهم الامواج إلى الشواطئ بعد نفوقهم بأيام وأسابيع ومرات في شهور، بعدما تتصيدها الطيور الجارحة والتي تتغذى على نوافق الحيوانات البحرية أو البرية، او حتى من مثيلتها في الطيران.

لذا شغلت هذه القضية الرأي العام في كندا فترة طويلة، حيث لم يصدقوا وجود قلبٍ كهذا، وبهذا الحجم، والقوة ربما يستطيع الغنسان أن يعبر من أضيق شرايينه إن أراد، لكنه من المنطقي لكائن بهذا الحجم يحتاج إلى مضخة عملاقة كقلبه هذا لتجعله حيًا.