النساء في مختلف دول العالم تحب أن تظهر بشكل أنيق وجذاب، وعليه فإنهم يصنعون جمالهم على أيديهم، ولا يفضلون أن يبقوا في أجسادهم على شيء غير مرغوب فيه، ومن شاكلة هذه الأشياء الشعر الزائد الغير مرغوب فيه، حيث يلجأن جميعصا لإزالة الشر الغير مرغوب فيه مثل شعر الحاجب، وشعر الإبط والعديد من المناطق الحساسة، الأخرى، وهناك وسيلتين لإزالة الشعر، وهما الشمع أو الخيط، ولكن هل ساءلت إحداهن يومًا ما إن كانت هذه الطرق هي الطرق المثالية لكل هذا، بالتأكيد لا، وهل هناك أضرار صحية، بالتأكيد لا لم يتساءلن وإلا لتوقفن في حال سؤالهن عن هذا الأمر، وتوقفن إلى الأبد حيال، لأن كل هذا بالفعل ضار جدًا وضار ومقلق للغاية على الصحة البدنية لفاعليه، كل هذا حسب تقارير اعدها مسؤولون عن الأمر بعد بحث مطول.

حيث أنه حسب تلك افحوصات على بشرات العديد من السيدات اللائي تفعلن هذا بهذ الطريقة، انه إذا لم تهتم السيدة بإزالة اشعر الزائد بالطرق السليمة فإن هذا يؤدي إلى تهييك البشرة، ويؤدي فيما بعد لالتهابات عديدة وقوية ولذلك يجب التعرف على الطرق السليمة حتى لا تضر إحداهن ببشرتها لجهلها، وهكذا يستطيع الطب التعلم وتعليمنا وإفادتنا بما يضرنا ةما ينفعنا، وما يجب ان نقوم  به مما لا يجب أن نقربه، وهذه هي فائدة الطب الحديث.

والاهتمام بالصحة أيضًا:

حيث هناك وسيلة جديدة وحديثة للقيان بذلك وهي عمليات الليزر، ولكن على من تقوم بهذه العملية أو حتى الوسيليتن السابقتين وهما الشمع والخيط ألا تعرض بشرتها للشمس قبل العملية ولا بعدها بفترة كافية لتجعل الجسد معتادًا ومرتاحًا مع الذي تم فقده، ولذلك تفاديًا ألا تهتاج البشرة وتقوم بالانهيار.

حيث أن الشمس تسبب احتراق والتهابات قد تؤدي إلى حروق وبقع مغايرة في اللون لهذا يفضل ألا تتعرض للشمس، وعلى الذين يستخدمون الشفرات وماكينات الحلاقة للقيان بهذا الدور، أن يقوموا به أثناء فترات الاستحمام ولاغتسال وبالتأكيد مع تجنب الصابون لأنه من المعرفو عنه انه يسبب جفاف البشرة، وهذا يضر بها بشكل كبير.

وحتى يمكنن ان نتفادى الامراض الجنسية، يجب علينا فعليصا ان نتوقف عن مبادلة الشفرات وماكينات الحلاقة، حيث يعد كل هذا استخدامات شخصية، ولا يجوز أبدًا أن يقوم أي شخص بمابدلتها مع غيره أيا من كان في حياته.

وعقب الحلاقة لا يفضل وضع وسائل التجميل بسبب ما فيها من أحماض ولكن يمكن وضع القيل من زيت الزيتون أو زيوت الاطفال فهي تعمل على حماية البشرة.

كما أن الخراء قاموا بدورهم في التوعية ونصيحة النساء أثناء فترة الدورة الشهرية ألا يقمن بشيء من هذا لأن البشرة في هذا الوقت تكون حساسة للغاية، ويكطم قل موعدها بحوالي أسبوع وهو وقت مناسب للغاية.