تعتزم شركة أوبر تحقيق ما أراده الحقوقيون والتشريعات الإنجليزية للسائقين البريطانيين بعد تعديل نظامهم وبما في ذلك أنظمة دفع الإكراميات، حيث اعترضت الهئات على أنها لا تعطي السائقن أية حقوق مميزة أو أية فرص بديلة للعمل منفردًا دون اللجوء لها، وعليه قامت الشركة او تقوم حاليًا بتعديل انظمة العمل داخل إنجلترا عن طريق التطبيق وعمل نظام دفع الإكراميات للزبائن إن أرادوا ذلك بالطبع، فهو امر غير إلزامي.

كما أكدت الشركة انها عقد اجتماعًا عشوائيًا مع آلاف السائقين الإنجليز داخل بريطانيا والذين يبلغ عددهم كاملصا نحو 50 ألف سائق أجرة، وعليه قامت الشركة باخذ شكواهم وبثتها لأجهزة التنمية بالشرية بالشركة للتباحث فيها لتحسين أوضاع السائقين أجمعين، وجعل فرص أفض للغنمام للشركة عن العمل منفردًا، كما أنهم يريدون مواكبة التكنولوجيا أيضًا.

التعديلات الجديدة:

كما أكد المسؤول البشري عن السائقين في الشركة ان السائقين أخبروه بوضوح ” انه تروق لنا عدم وجود رقيب لناف يالعمل أو رئيس علينا سوى انفسنا ولكنكم تحتاجون لغجراء بعض التعديلات لتكسبوا دعم جميع السائقين برضاهم التام” وعليه قامت الشركة بعقد الاجتماع الذي تكلمنا عنه، وعليه أيَصا امدت الشركة أنها ستجري التعديلات المطلوبة لمعادلة الكافة للسائقين.

وعلى هذه التعديلات سيتمكن الركاب من دفع إكراميات للسائقين عن طريق التطبيق بدلصا من الاموال النقدية، كما أنه سيتعين عليهم دفع 20 بنسًا في حالة التأخر عن فترة الغنتظار المحددة بدقيقتين فقط، وكما أنه سيتم تقليص مدة إلغاء الرحلة المجانية من 5 دقائق إلى دقيقتين فقط، وهذا كله يصب في مصلحة السائقين، ولكن هل سيعترض الرواد على الشركة/=، مما يجعلها تعدل عن هذه القرارات التي اتخذخ ابتغاء مرضاة السائقين، وماذا عن العملاء إذًا؟

كما انها على لسان الشركة ستجعل نام التقييم أكثر عدلًا وستمكن السائقين من رفض الركاب الذين لا يريدونهم على نحو سريع، مما سيجعلهم قادرين على أخذ رحلة سريعة أخرى.

يذكر أن الشركتين أوبر وكريم بداتا غزو العالم منذ ما يقرب من 7 سنوات، ولكنها توهجت في الأونة الأخيرة بشكل كبير للغاية، واتسعت دائرتها مع تجشع السائقين على العملاء، مما أدى للجوء العملاء كافة إلى الشركتين مما أدى إلى تضاعف الأرباخ بشكل مفاجئ، وعليه قررت الشركتان التوسع في العالم لتغطية كل بقاع الأرض.