في عصر يوم امس الاثنين قضت المحكمة العسكرية الاسرائيلية بأمر الافراج عن الجندي الاسرائيلي ” عزاريا” الذي تمت إدانه بالقتل الغير متعمد بعد قيامه بإطلاق النار على احد المواطنين الفلسطينيين الذي حاول تنفيذ عملية طعن بحق أحد الجنود الاسرائيليين و تم ارداعه بإطلاق النار على قدمه, بينما تقدم عزاريا و اجهز على حياته بطلقه واحده في الرأس بينما كان الاخر مستلقياً على الارض يعاني من نزيف في قدمه, وقد قررت المحكمة العسكرية وضع الجندي الاسرائيلي في ” الحبس المنزلي” حتى صدور قرار الاستئناف بخصوص الحكم الصادر , معلنه ايضاً عن إنتهاء الخدمات العسكرية الالزامية الخاصة به في صباح اليوم الثلاثاء.

وإستناداً الى أوامر المحكمة فان الجندي”  إيلور عزاريا” لن يتمكن من مغادرة منزله الواقع في الرمبة اطلاقاً ولا بأي شكل من الأشكال, عادا السماح له بالذهاب الى الكنسية ايام الجمعة من أجل اداء الصلوات والخروج ايام السبت بشرط اخر و هو مرافقة أحد افراد اسرته له و تحمله المسؤولية الكاملة تجاهه. هذا وقد أدانت المحكمة العسكرية الاسرائيلية في تاريخ ” الرابع من شهر يناير” الجندي عزايرا بتهمة  القتل الغير متعمد  بعد قيامه بإنهاء حياة شاب فلسطيني  عاجز و أجرد من السلاح  في تاريخ الرابع و العشرين من شهر مارس لعام 2016, وحكمت المحكمة بسجنه لمدة عام و النصف ” 18 شهراً ” و الأمر بتخفيض رتبته العسكرية الى عسكري. وقد قضى عزاريا القسم الاكبر من العقوبة ” عام و ثلاثة شهور” بداخل القاعدة العسكرية الاسرائيلية المغلقة حضر خلالها الى عدة جلسات للمحكمة .

في شهر مارس من العام الجاري تقد محامي الدفاع الخاص ب عزاريا ب استئناف , دعى فيه الى تخفيف الحكم الصادر بحقه من المحكمة العسكرية , بينما قدم الادعاء استئنافاً مقابلاً أشار فيه ان الحكم الصادر بحق الجندي مخفف , ولا يناسب بشكل جيد مع خطورة الجريمة التي قام بها. ويتوقع البعض في الشارع الاسرائيلي أن تصدر المحكمة العسكرية استئنافها في خصوص طلبات الاستئناف المقدمة في القضية في تاريخ 30 من شهر يوليو الجاري, وذلك بعد 12 يوماً من نهاية الخدمة العسكرية الاجبارية للجندي عزاريا. من ناحية اخرى لن يعد عزاريا مجنداً اسرائيلياً منذ تاريخ 20 من الشهر الجاري وسيكون عليه إعادة الدفاع عن نفسه والحضور أمام الادعاء في محكمة الاستئناف العسكرية في تل أبيب الواقعه في مقر الجيش الاسرئيلي المركزي.

اما الموقف الاسرائيلي, فأن الدفاع في المحكمة العسكرية يرى أن الجندي عزاريا لا يشكل خطورة على المجتمع لذا فأنه يجب ان يخضع للحبس الجزئي في المنزل , حيث يسمح له بالغادرة في ساعات الصباح بينما عليه ان يبق حبيس المنزل ساعات المساء., الا أن احد اعضاء الدفاع المدعو ” نداف وايزمان” قد اقر بان على الجندي عزاريا البقاء في المنزل استناداً الى سابقة قضائية اخرى.