صرح مفوض الشرة  الاسرائيلية التي تتولى عملية التحقيق مع الرئيس الاسرائيلي “روني الشيخ” أن التحقيقات الجارية من الرئيس الاسرائيلي في قضايا الفساد على وشك الانتهاء, في الوقت نفسه الذي تم فيه إستجوابه للمرة الرابعة امس الاثنين.

وقال روني الشيخ للصحافة  اثناء حضوره مراسم اليمين للرئيس الجديد في خدمة مركز الاطفاء أن التحقيق سو ف ينتهي قريباً لكن لم يستطع تحديد الزمن تحديداً, واضاف ان هنالك بعض القيود التي تعترض التحقيقات لكن أكد ان رجال الشرطة و قسم التحقيقات يعملون على حلها من أجل إستكمال التحقيق. وتابع في قوله انه بعد إستكمال التحقيقات و الحثول على النتائج النهائية منها سيتم إطلاع الجمهور بها بكل تأكيد ومن خلال مصادر اسرائيلية رسمية.

ولم يخصص نوع تلك القيود التي يتحدث عنها والتي تواجهه في التحقيقات ولكن رجال الشرطة قد تحدثوا خلال الاسبوع الماضي عن التأخيرات المتكررة بسبب جدول اعمال الرئيس الاسرائيلي المزدحم بلاعمال و كثرة سفراته خارج البلاد اضافة الى صعبوة الوصول الى الافراد الذين لهم علاقة مباشرة في القضية.  وجاءت هذه التصريحات خلال التحقيق الرابع الذي تم مع نتنياهو امس الاثنين في شبهات تلقيه الهدايا بأسعار باهضه للغاية تلقاها من احد رجال الاعمال , وتسمى هذه القضية ب “القضية 1000″ لكن الرئيس الاسرائيلي نفى في جميع التحقيقات ان هذه الهدايا لها أية مصالح متبادله و أكد انها اتت من صديق و هي هدايا شخصية ليس أكثر, وتأتي القضية 1000 بمجموعة من التحقيقات في قضيتين منفصليتين , اما القضية الثانية فهي تأتي نتيجة عملية التفاوض على الصفقة التي تمت مع احد الناشرين في صحيفة ” يديعوت” الاسرائيلية,  ونفى الرئيس الاسرائلي انه قام بإي مخالفة في هذه القضية ايضاً.

والجولة الاخيرة من التحقيقات اتت في مساء يوم أمس الاثنين وتم القيام بها من قبل وحدة ” لاهف 433″ الاسرائيلية في مقر اقامة الرئيس الاسرائلي في القدس,  وتذمر المحققون من هذه الوحدة في الاسبوع الماضي بسبب الرحلات المستمرة التي يقوم بها الرئيس الاسرائيلي و التي تقوم بتأخير استكمال التحقيق بشكل رئيسي, ففي الشهر الماضي قام نتنياهو بعدد من الرحلات الى الوليات المتحدة, بريطانيا, استراليا و يوم الخميس بعد يوم غد سيقوم بزيارة الى روسيا ايضاً.

ومن جهة اخرى فان افراد فرقة التحقيق يواجهون الصعوبات في التحقيق مع الشخصيات التي لها صلة مباشرة في القضايا خاصة “أرنون مليشان” وهو أحد المنتجين الكبار في هوليوود من اصل يهودي, والذي منح الرئيس الاسرائيلي و زوجته سارة بعدد من السيجار الفاخر جدا و الغالي, اضافة الى مشروب الشامبانيا بسعر مئة الف شيكل,  اضافة الى أد رجال الاعمال في استراليا الذي قام بدفع ثمن جبات الطعام الفاخرة في المطعم الذي استقبل فيه االرئيس الاسرائلي و مول اقامة نجل الرئيس الاسرائيلي في استراليا.

وقام نتنياهو بالدفاع عن نفسه في جميع القضايا وزعم أنه قد اشترى السيجار من احد اقاربه و دفع ثمنها ولم تكن هدية  من احد, اما عن مشروب الشامبانيا فقال ان زوجته سارة هي التي حصلت عليه و قدمته هديه اليه.