قال الرئيس الاسرائيلي نتنياهو في لقاء صحفي مساء أمس الخميس , انه سيقوم بكبح التوسع في إنشاء المستوطنات لاظهار حسن النية للحكومة الامريكية الجديدة , وبهدف اظهار مبادرة الجانب الاسرائيلي في عملية السلام و قبولهم الجلوس على طاولة المفاوضات.

وجاء هذا الامر بعد مرور عدة ساعات فقط على قرار مجلس الامن الاسرائيلي على إنشاء مستوطنة جديدة للأسر الاسرائيلية التي تم اخلائها من مستوطنة “عمونا”  حيث أن قرار الالتزام بعدم توسيع المستوطنات لا ينطبق عليهم , فقد وعد نتنياهو أن يتم إنشاء مستوطنة جديدة لهم قبل اخلائهم من مستوطنهم التي تم بنائها دون ترخيص رسمي.

لم يذكر نتنياهو تفاصيل كثيرة حول هذا القرار, ولم يشتمل حديثه على الايجابيات التي ستكون في صالح الجانب الاسرائيلي عن بداية المفاوضات مع الجانب الفلسطيني, الا ان قرار إيقاف توسيع المستوطنات سيكون له تأثير ايجابي كبير في عملية السلام , كما أنها من دون شك سوف تؤدي الى تغيرات سياسية كبيرة في الجانب الاسرائيلي.

وأكد الامين العام لمكتب الرئيس نتنياهو , ان اي بناء مستقبلي للمستوطنات سوف يكون ضمن حدود المستوطنات الحالية أو بالقرب منها, وانه لن يتم التوسع فيها لمناطق جديدة . واضاف أنه في بعض الحالات التي تواجه تحديدات قانونية أو جغرافية التي ستمنع من إنشاء المستوطنات الجديدة في المناطق المقررة, فأنه من الممكن أن يتم بناء منازل جديدة  في أقرب منطقة لحدود المستوطنات الحالية , ولن يتم التوسع في بناءها الى أبعد من ذلك. كما ان نتنياهو قد شدد و اكد ان الحكومة الاسرائيلية سوف تمنع إنشاء أي بؤر استيطانية جديدة سوا تلك التي وعد بإنشائها لسكان بؤرة عمونا التي تم اخلائها سابقاً.

فقد جاء في كلماته بهذا الشان : ” إن الادارة الاسرائيلية هي إدارة ودية, و نحن علينا أن نأخد مقترحات  وطلبات شقيقنا الأمريكي بعين الاعتبار”. مشيراً في هذا الامر الى طلب دونالد ترامب منه بتحديد المناطق الجغرافية لانشاء المستوطنات و عدم التوسع فيها لمسافات بعيدة لا سيما تلك التي تقع ضمن الملكية الفلسطينية الخاصة.

وجاء هذا الاعلان الاسرائيلي مباشرة بعد قيام المجلس الاسرائيلي بالتصويت لصالح إنشاء أحد البؤر الاستيطانية الجديدة في عامونا الواقعة شمال رام الله والتي تم اخلائها مسبقاً, قد اعلن المكتب التابع للرئيس نتنياهو أنه تمت الموافقة على مناقصة الفين منزل التابع لمستوطنات اسرائيلية , من اصل ستة الاف منزل تم الاعلان عنهم خلال الشهرين الماضيين .

ومن طرفه أكد المتحدث بإسم البيت الابيض , ان الوليات المتحدة ترحب بهذا القرار من الجانب الاسرائيلي , واشار انه من الجيد حرص الحكومة الاسرائيلية على إرضاء الرئيس ترامب, على ان تبقى عمونا خارج هذا القرار .

حيث ستكون عمونا الجديدة هي اول مستوطنة تقوم اسرائيل ببنائها منذ عام 1993 حيث توقفت اسرائيل منذ حينها عن بناء المستوطنات, واعترفت من جانبها بوجود الاثر الرجعي للبؤر الاستيطانية بطريقة غير قانونية .