خلال زيارة المبعوث الأمريكي الى تل أبيب و لقاءه مع نتنياهو طرح موضوع الاستيطان و التوسع في بناء المستوطنات الاسرائيلية وقد صرح المبعوث أن الحكومة الأمريكية قد تعطي تصريحاً للحكومة الاسرائيلية ببناء المستوطنات في مناطق القدس الشرقية فقط و سوف تحدد عدد و حصص الابنية , مما أثار استياءه.

وذكر التقرير الذي جاء بعد إنهاء مبعوث البيت الابيض زيارته الى الاراضي الفلسطينية و الاسرائيلية أن الحكومة الامريكية قد طالبت من اسرائيل أن يتم إيقاف بناء المستوطنات بشكل كامل في الضفة الغربية ووضعت العديد من القيود على الابنية الجديدة. الامر الذي لم يلقى اعجاباَ من الطرف الاسرائيلي. ووفق لمصادر اسرائيلية فأن المباحثات التي جرت بين المبعوث الامريكي و نتنياهو تناولت بحثت قضية المستوطنات بشكل واسع, حاول المبعوث من خلالها ان يصل الى  وضع حد للاسيطان الذي تقوم به اسرائيل.

وحسب التقرير الذي تم نشره في مساء يوم امس الاربعاء, فأن غرينبلات قد حدد بعض الشروط نقلاً عن الحكومة الامريكية والتي تناولت عدم الرفض المباشر و القاطع من طرف الحكومة الامريكية بخصوص بناء المستعمرات ولكن في الاحياء التي تقع خارج حدود القدس وسيتم الاتفاق على عدد متفق عليه من المنازل السكنية التي يتم إنشائها كل عام وستكون جميعها ضمن الاستيطانات الكبرى و لن يتم بناء اي منازل في المستوطنات الارائيلية المعزولة.  لكن اسرائيل تفاجئت من طرفها من هذه القرارات و الشروط الموضوعة و التي لم تعتد عليها , و بالطبع وجد التقرير الرفض من الجانب الاسرائيلي .

وقد رفض الرئيس الاسرائيلي نتنياهو هذه الاقتراحات من جانبه وقال ان هذا الامر سوف يمنعه من الوفاءه بوعوده التي اطلقها من أجل بناء مستعمره جديدة للاسرائيلين والذين تم إخراجهم من مستعمره عمونا منذ شهرين والتي تم إقامتها بطريقة غير شرعية و تم اخراج سكانها منها بالقوة و اعطائهم الوعد ان يتم إنشاء مستوطنة جديدة لهم و نقلهم اليها . وأكد نتنياهو ايضاً انه يريد أن يكون قادراً على بناء ضمن حدود المدينة مما قد يؤدي الى زيادة المشروع الاستيطاني ب 3 اضعاف عن المحدد .

ومن الواضح حتى الآن ان المفاوضات التي جمعت اسرائيل مع مبعوث الوليات المتحدة والمتعلقة بالمستوطنات قد فشلت ومن أجل ذلك سوف يرسل نتنياهو أكبر مستشاريه ” يوآف هوروفيتس” الى البيت الابيض يوم الاحد من الاسبوع القادم, من أجل مواصلة المناقشات المتعلقة بهذا الامر مع الرئيس الامريكي او أحد ممثلي الى جانب حضور االسفير الاسرائيلي في الوليات المتحدة السيد ” رون ديرمر”.

 ولم يحدد التقرير الصادر عن المبعوث ” غرينبلات” حول النقاط الاساسية التي تم مناقشتها بشكل مفصل ولكن أشار أن النقاش حول المستوطنات لم يلقى الاستجابة و النتائج المتوقعة مع الطرف الاسرائيلي واشار أن الأمر يحتاج الى المزيد من المفاوضات و المباحثات قبل الوصول الى الاتفاق الذي يرضى الجميع.

وعلى الرغم من أن الرئيس الأمريكي ترامب قد نصح نتنياهو بكبح بناء المستوطنات الا ان نتنياهو كان واضحاً وقال انه لن يتفاوض في مسألة وقف الوحدات السكنية في مناطق القدس الشرقية.