مقاطعة

دعوات اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل لتصعيد المقاطعة

أعلنت اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل أنها ستصعد حملتها لمقاطعة إسرائيل للرد على الاعتداءات التي تقوم بها في حق عرب النقب …

قامت اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل – التي تعد من أكبر تحالفات المجتمع المدني الفلسطينية – بالدعوة إلى مقاطعة إسرائيل بكافة المجالات ؛ بسبب الجرائم التي قامت بها مؤخرًا والتي وصفتها لجنة المقاطعة بأنها جرائم تطهير عرقي ضد الفلسطينيين خاصة بعد الحادثة الأخيرة في قرية أم الحيران بالنقب .

وأصدرت اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل بيانًا قالت فيه أنها تدعم وتساند العرب في النقب ضد عمليات التهجير القسري للفلسطينيين ، والذي تعدى إلى مرحلة خطيرة بعد الاعتداءات التي قامت بها القوات الإسرائيلية يوم الأربعاء الماضي في قرية أم الحيران ، حيث قامت القوات بهدم العديد من المنازل وتهجير أهلها وقتلت يعقوب أبو القيعان أحد البدو الفلسطينيين كما أصيب العشرات من أهل البلدة من الفلسطينيين ، بحجة إقامة مستوطنة إسرائيلية .

وقالت اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل أنهم يأملون في جمع شتات الفلسطينيين الموجودين على أراضي عرب48 وغزة والضفة الغربية وعودة اللاجئين وأنهم مستمرون في مقاومة التهجير ، حيث أن مخططات تهجير الفلسطينيين هي أهم الاستراتيجيات الإسرائيلية .

وأضافت اللجنة أن تلك هي المرة الثالثة التي تحاول فيها القوات الإسرائيلية لتهجير قرية أم الحيران ، وقالت إن جرائم التهجير يتوجب مجابهتها بردود مناسبة من قبل كل الفلسطينيين ومؤيدي قضيتهم .

وتدعوا اللجنة إلى تصعيد حملة مقاطعة إسرائيل وإلى سحب استثمارات الشركات التي تدعمها في ارتكاب تلك الجرائم ، ومن تلك الشركات (volvo) ، (Caterpillar) ، (Hitachi) حيث قامت القوات الإسرائيلية باستخدام معدات من تلك الشركات في هدم المنازل وقلع المزارع وبناء مستوطنات إسرائيلية ، بالإضافة إلى شركة هيونداي التي استخدمت القوات جرافات من صنعها لهدم المنازل بقرية أم الحيران ، وقالت اللجنة أنها تدعوا إلى مقاطعة تلك الشركات والضغط من أجل منعها من المشاركة بالعطاءات الخاصة والعامة في جميع أنحاء فلسطين والدول العربية وفي دول العالم التي تتضامن مع حقوق الشعب الفلسطيني .

وطالبت اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل بإنهاء عضوية الكنيست الإسرائيلي بالاتحاد البرلماني الدولي ، لما له من دور كبير في تشريع قوانين تساعد إسرائيل في تنفيذ مخططاتها للتطهير العرقي والتهجير ، كما طالبت بمحاسبة جميع المسؤولين الأمنيين والعسكريين والسياسيين الإسرائيليين أمام المحاكم الدولية لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية ، ودعت اللجنة الأمم المتحدة لمعاقبة إسرائيل على جرائم التهجير والتطهير العرقي للفلسطينيين واتخاذ الإجراءات الازمة لذلك مثلما تم سابقًا لوقف جرائم التطهير العرقي بجنوب أفريقيا .