FILE - In this Monday, April 20, 2015, file photo, Saudi soldiers fire artillery toward three armed vehicles approaching the Saudi border with Yemen in Jazan, Saudi Arabia. Saudi Arabia has used its oil wealth to throw its weight around the region, propping up friendly governments in Bahrain and Egypt, supporting allies in Lebanon, arming Sunni Syrian rebels and leading an Arab coalition into war in Yemen to fight Shiite rebels. (AP Photo/Hasan Jamali, File)

بدأت المحكمة الجزائرية المتخصصة ومحكمة الاستئناف الجزائرية المتخصصة بالمملكة العربية السعودية أولى جلسات محاكمات ثلاث أفراد يمنين مقيمين في المملكة العربية السعودية وذلك بتهمة الانتماء إلى تنظيم الحوثين بالإضافة إلى تهمة التعبئة وحشد الجماهير ضد المملكة العربية السعودية ونشر الإشاعات المغرضة في البلاد المقيمين بها، وتأييد جماعات الحوثيين معنويًا عبر منشوراتهم على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بهم، وكذلك وجهت هيئة التحقيق والإدعاء السعودي خلال جلسة المحكمة تهمة الإساءة لقوات التحالف العربي التي تقود حرب من أجل استعادة الشرعية في اليمن.
وحسب وسائل إعلامية منقولة عن صحيفة “عكاظ” التي حضرة أولى جلسات محاكمة اليمنيين قإن محكمة الجزائرية المتخصصة ومحكمة الاستئناف الجزائرية المتخصصة بالعاصمة السعودية الرياض كانت قد بدأت بسرد الاتهامات في جلسة مخصصة لسرد الاتهامات الموجهة للثلاث الأشخاص المتهمين وذلك بواسطة المدعي العام الذي حدد اتهامات الموجهة إلى الثلاث يمنيين لكلًا منهما على حدا.
حيث وجه المدعي العام للشخص الأول الاتهام بنشر الشائعات المغرضة التي تمس الأمن الوطني عبر موقع التواصل الاجتماعي بالإضافة إلى تحريضه ضد قوات المملكة العربية السعودية ودعمه لجماعة وتنظيم الحوثيين ومتابعة وسائل الإعلام الخاصة بهم بالإضافة إلى اتهامه بتجميه المعلومات والبيانات التي تضر بالأمن العام السعودي.
فيما وجه المدعي العام للمتهم الثاني تهمة حشد الرأي العام على دعم جماعة وتنظيم الحوثيين والانتماء لهم وخاصة مع إعلانه على مواقع التواصل الاجتماعي استعداده للقتال مع جماعة الحوثيين وبوجود معلومات وبيانات مخزنة في جهازه الشخصي وجهت له تهمة جمع معلومات تضر بالأمن الوطني بالإضافة إلى نشره للشائعات المغرضة.
فيما تمثلت تهمة اليمني الثالث في انتمائه لجماعة الحوثيين وتواصله مع عناصر الحوثيين ودعوتهم لدخول البلاد بالإضافة إلى نشره للشائعات المغرضة وإساءته لقوات التحالف العربي التي تعمل على إعادة الشرعية في اليمن العربي وكذلك توجيه التهمة بمقاومة السلطات خلال القبض عليه.
وطالب المدعي العام بتوقيه أقصى عقوبة عليهم لتكون عقوبة رادعة لهم ولغيرهم مع مصادرة وتحريز ما ضبط معهم من معلومات تضر بالبلاد وطالب أيضًا المدعي العام ترحيلهم من السعودية عقب انتهاء مدة محكوميتهم.
يذكر أن لائحة الدعاوي تنص على إمكانية توكيل محامي عام للدفاع عنهم وفي حالة عدم قدرتهم المادية فإن الدولة تتكفل بالدفاع عنهم في حين طلب المتهمين الثلاث بتوكيل محامين عنهم لعدم قدرتهم المالية، على أن تستمع المحكمة لدفاعهم في الجلسة المقبلة.
فيما يذكر أن القوات السعودية كانت قد ألقت القبض على الثلاثة يمنين في شهري جمادي الآخرة ورجب من عام 1436 هجريًا وذلك بعد تحذيرات وزارة الداخلية بعدم نشر ما يدعم الحوثيين على شبكات التواصل الاجتماعي ومن يخالف ذلك توقع عليه عقوبات صارمة.